أنصحكم بترك الفيس بوك حالاً !!






أنصحكم بترك الفيس بوك حالاً !!
تمر على الواحد منا أوقات يضطر فيها إلى ترك" الفيس بوك" لا محاله وربما البعض يتساءل عن تلك الأوقات والأعمال التي تكون أولى وأهم من البقاء في الفيس بوك
وإليكم أحبتي الحالات التي أنصحكم فيها بترك الفيس بوك حالاً

أولاً : اترك الفيس بوك حالاً ........

إذا دخل وقت الصلاة فما عليك إلا ترك الفيس بوك والقيام فوراً لأداء الصلاة بطمأنينة وخشوع فالصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا ً

والصلاة هي عماد الدين وهي العهد الذي بين المسلم والكافر

وهي قرة عين الرسول صلى الله عليه وسلم وهي التي فرضت في السماء

فاحرصوا عليها ولاتدرون فقد تكون هي الصلاة الآخيرة

فاستكملوا سننها وواجباتها وحضور القلب فيها

ثانياً اترك الفيس بوك حالاً ........

إذا كان أحد والديك محتاجاً لك فالأولى القيا م بواجبهما
وبرهما وتلمس احتياجاتهما واطلب رضاهما حتى تنال رضى ربك وتسعد في الدنيا والآخرة

قال الله تعالى "وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا) "

ثالثاً: اترك الفيس بوك حالاً ......

إذا احتاج إليك أحد أفراد الأسرة فالأقربون أولى بالمعروف

واحرص على مشاركة الأهل والعائلة اجتماعاتهم ولا تهجرهم

واجلس معهم وتبادل معهم الابتسامة والمرح وكن سراجاً تضيء مجالسهم بالنصح والارشاد والتوجيه

واجعل من نفسك قدوة لمن تحتك وخير مطيع لمن فوقك وتفقد حاجاتهم وجد في قضائها

رابعاً :اترك الفيس بوك حالاً .....

إذا دعيت إلى حضور درس أو محاضرة أو مجلس ذكر فلعل

الكلمة التي تكون سبباً في نجاتك وسعادتك لم تسمعها بعد

فاحرص على مثل هذه المجالس فإن الله يباهي بها ملائكته

ويقول فيها الرسول صلى الله عليه وسلم :

" إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا "

خامساً : اترك الفيس بوك حالاً .......

إذا طال جلوسك والليل مضى أكثره وكان جلوسك سبباً في ضياع صلاة الفجر عليك فقم واترك الفيس بوك واخلد إلى النوم ذاكراً ربك داعياً الله أن يعينك على القيا م لصلاة الفجر فمن صلى الفجر في جماعة كان في ذمة الله

سادساً: اترك الفيس بوك حالاً ...........

أذا هممت أن تكتب موضوعاًاو تشارك اصدقائك شيئا يكون شاهداً عليك يوم القيامة

تدعو فيه إلى باطل أو تمجد فيها أمراً منكراً واحرص على أن تكتب المفيد لك ولمن يقرأ كلامك واجتهد

تحياتي : attached heart
المصدر: مواقع و منتديات

اللَّهُمَّ إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلم