قصة حقيقيه مؤثره






قصة حقيقيه مؤثره
عمره لم يتجاوز الثمانية اشهر و شقيقته في الخامسة من عمرها مات ابوهما .. و لحقت به الام بعد فترة قصيرة من الزمن

اخذهم العم شقيق الوالد ليشرف على تربيتهما و رعايتهما

فلم يكن لديهما قريب غيره ..


لم تتحمل زوجة العم عبء الرعاية و التربية و المسئولية


فطلبت من زوجها الطلاق او إبعاد الأطفال عنهم ..



وقف الزوج فيحيرة من أمره فعليه أن يقرر بقاء زوجته او الأطفال


و هداه تفكيره الشيطاني الى حمل اطفال اخيه
و تركهما بمقبرة العائلة


التي يرقد فيها جثمان امهما وابيهما


نعم تركهم احياء الى جوار الأموات


اقـــــــفل القبـــــــــر


و لكن القدرة الالهية جعلته لا ينتبه الى تلك الفتحةالصغيرة


التي تركها في غفلة منه .. فكانت لهما حياة و هواء للتنفس


من تلك الفجوة المتروكة عفوا



ومضت اربعة ايام قبل ان يكتشف احد امرهما


حتى قدمت جنازة في مقبرة مجاورة و بعد انتهاء مراسم الدفن


سمع الناس اصوات اطفال يتحدثون و يلهوون


بحثوا عن مصدر الصوت حتى وجدوا الطفلين فيالقبر


و اخرجوهما و تولت الجهات المسؤولة العناية بهما


ثم تم القبض على العم المجرم و سألوه عن سبب جريمته


و لماذا لم يضعهما بملجأ او ميتم فلم يجب !


سألوا الطفله كيف عاشت و اخوها اربعة ايام دون طعام او شراب


فقــــالت قــــولا عجيــــبا


شعرت بقشعريرة القدرة الالهية تعتريني كالكهرباء


تسري في عروقي و تجمد دمي



قالــــــــت الطفـــــــــلة


كانت هناك شجرة مثمرة من جميع انواع الفاكهة


و كنت اقطف منها حين اجوع ..



أما اخي فكان يبكي حين يجوع


فيحضر إليناشيخ كبير ذو لحية بيضاء يحمله بين ذراعيه


و يضعه على ثدي امي ليرضع حتي ينام


ظللت اردد الشهادة و انطقها ساعات و ساعات في رجفة قلبي



كانت هذه قدرة الرحمن و جلاله و معجزاته و عظمته


ارسل جنوده و ملائكته الى القبر لإنقاذ أرواح بريئة لا تعرف الشر ..


لإنقاذ الانسان من ظلم الإنسان



فسبحان الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيزالجبار








تحياتي : دمعة حزن
المصدر: مواقع و منتديات

اللَّهُمَّ لا مانع لما بسطت ولا باسط لما قبضت ولا هادي لمن أضللت ولا مضل لمن هديت ولا معطي لما منعت ولا مانع لما أعطيت ولا مقرب لما باعدت ولا مباعد لما قربت