الحياة الزوجية لا تناسب الفنانة المصرية أنغام، فالنجومية والفن تأخذ كل وقتها، والدليل على ذلك أنه كان لها ثلاث تجارب فاشلة ولم تحاول تكرارها.

في بداية حياتها الفنية تزوجت أنغام من المخرج المصري مجدي عارف بعد قصة حب كبيرة، وأنجبت منه ابنها عمر، وقيل وقتها أن والد أنغام الملحن محمد علي سليمان لم يكن يوافق على هذا الزواج وتزوجت أنغام رغمًا عنه ولكنها تطلقت سريعًا بعد إنجابها.
في عام 2004 تزوجت أنغام للمرة الثانية من الموزع الموسيقي الكويتي فهد محمد الشلبي، وأصبحت أمًا للمرة الثانية حيث أنجبت ابنها عبدالرحمن، ولكن حدثت الخلافات بين الثنائي في مطلع عام 2007، وطالبت أنغام بالانفصال.
وقيل أن فهد كان قد اشترط على أنغام ألا ترتدي ملابس عارية وألا تقدم حفلات خاصة إلا في الكويت ووافقت أنغام على ذلك قبل عقد القران ولكنها لم تلتزم بالاتفاق فدبت الخلافات بينهما.

وبعد مماطلات من الزوج قامت أنغام برفع دعوى خلع ضد زوجها في سبتمبر 2007، وأكدت أنها مستعدة للتنازل عن كل حقوقها الشرعية والتخلي عن مؤخر الصداق مقابل حريتها، ورغم محاولات الصلح المستمرة صممت أنغام على الخلع، وحكمت لها المحكمة بذلك.

ورغم النفي المستمر من أنغام والفنان أحمد عز، ظهر في أكتوبر 2014 عقد زواج رسمي بين الفنانة أنغام وعز، وذلك على خلفية ازمته مع الفنانة زينة وتوأمها، واضطرت وقتها أنغام أن تعترف بحدوث الزواج، وأشارت إلى أنها جعلته في السر لأسباب شخصية، وهذا ما أكده عز، واللافت أن الزواج تم في 2011، وانتهى في 2012.

ولا يوجد سبب جوهري لفشل زيجات أنغام إلا أن المقربون منها يقولون إنها لا تطيق الارتباط وتفضل أن تكون حرة في أسفارها وعملها الفني الذي يأخذ كل وقتها، بينما قال آخرون إن الغيرة كانت سبب كل المشكلات.

حياة أنغام المعقدة لم تقتصر على زيجاتها فقط بل وصلت لحياتها مع والدها التي نشبت بينهما عداوة منذ سنوات طويلة، وتحدثت عنها الصحافة كثيرًا، وحاولت أنغام أن تدافع عن نفسها بقولها إنها لم تهين والدها.

والد أنغام الملحن محمد علي سليمان هو الذي قدمها للجمهور عندما كانت طفلة في التاسعة من عمرها، وغنى معها أغنية «بنتي حبيبتي» من ألحانه، والعديد من الأغنيات الأخرى الناجحة.
ولكن الطفلة كبرت ولم تكن تريد أن تقتصر فقط على الغناء من ألحان والدها، وتمردت، ويقول والدها إن خلافاتهما بدأت عندما صممت على الزواج من مجدي عارف دون علمه، ولم يكن هو يريد هذا الزواج.