العلاقة الزوجية هي أقوى الروابط والعلاقات الإنسانية، إذ ميزها الله بالمودة والرحمة بين الزوجين، ولكن بعد مرور الوقت ووسط روتين الحياة وضغوطها اليومية، قد يتسلل الملل إلى الحياة الزوجية، وهو بمثابة إنذار معلنًا أنه حان الوقت للتغيير وكسر الروتين.

قد تنصحكِ صديقتكِ بتغيير لون شعركِ، أو بخسارة بعض الوزن، كنوع من التغيير والتجديد في نمط حياتكِ، ولكن صدقيني، هذا ليس السلاح الذي تحتاجينه لمحاربة وحش الملل الذي يهاجم حياتكِ، إذ إن التجديد الحقيقي يجب أن يكون من الداخل وليس مجرد تجديد ظاهري قد لا يلاحظه زوجكِ فتشعرين بالإحباط.
خصصي وقتًا في يومكِ لمشاركة زوجكِ أحد الأنشطة اليومية، حتى وإن كان هذا النشاط هو شراء بعض الأغراض المنزلية أو مشاهدة مسلسل جديد معًا، فإن المشاركة لها مفعول السحر في خلق حديث متجدد وإعادة الحياة للحوار بينكما.

حديث من القلب

هل تذكرين فترة الخطوبة عندما كنتِ تتلهفين للتحدث معه؟ عندما كانت كل كلمة ممتعة وشيقة.

اجلسي مع زوجكِ واستعيدا روح فترة الخطوبة، وتحدثي معه من قلبكِ دون لوم أو عتاب أو سرد متطلبات المنزل، واستمعي لحديثه باهتمام وإنصات، فإن ذلك من شأنه إزالة الرواسب النفسية الداخلية بينكما.

اقرئي أيضًا: مفاتيح سحرية لتقوية علاقتك بزوجك

موعد غرامي خارج المنزل

ليس معنى أنكما قد تزوجتما ولديكما أبناء، أن تتمحور حياتكما حول رعاية أبنائكما والاهتمام بمتطلبات المنزل فقط، إذ إن الحياة الزوجية مثل النبات الذي يجب أن ترويانه باستمرار، حتى ينمو ويكبر، لذا عليكِ تخصيص وقت حميمي بينكما بعيدًا عن ضغوط الحياة والفواتير المستحقة، حتى ولو مرة كل أسبوعين، أو مرة واحدة في الشهر، ارتدي أفضل ما لديكِ واجعلي الهدف من هذا الوقت هو أن تكونا معًا فحسب، للحديث عما داخلكما وإعادة اكتشاف حبكما.

تجربة شيء جديد معًا

إحدى الطرق الفعّالة للحفاظ على وهج الحياة الزوجية، هي البحث عن جديد بدلًا من الانتظار أن يطرأ أمر جديد على حياتكما، مارسا معًا رياضة جديدة، ارقصا معًا، العبا لعبة جديدة، اقرآ كتابًا جديدًا معًا وتناقشي معه حول أحداث الكتاب وتوقعاتكِ بشأن نهايته.

صنع مفاجأة بسيطة

من الذي قال إنه يجب أن تكون هناك مناسبة كي تفاجئي زوجكِ؟ إن أصدق المفاجآت وأجملها هي التي تأتي دون مناسبة.

اقرئي أيضًا: أفكار مبتكرة واقتصادية لمفاجأة زوجك

اشتري هدية بسيطة لزوجكِ، أو اكتبي له رسالة صادقة حنونة وضعيها مع وردة رقيقة على وسادته، وعبري عن حبكِ له وامتنانكِ لوجوده في حياتكِ، أو ضعي رسائل صغيرة في جيبه، كي يراها عندما يذهب إلى العمل مثل "اشتقت إليكَ"، أو "شكرًا لأنكَ معي"، وهكذا... فإن تلك اللفتات البسيطة من شأنها أن تجعل الحياة فاقدة لطعم الملل.

تخطيط إجازة قصيرة

كل الوظائف في العالم يمكنكِ أن تحصلين على إجازة منها، إلا وظيفة الزواج والأمومة، فهي المسؤولية الأكبر على الإطلاق، ولكن هذا لا يمنع أنه من حقكِ الحصول على قسط ولو بسيط من الراحة والاسترخاء، اتفقي مع زوجكِ على أن تأخذا كل فترة إجازة قصيرة من الزواج، فيمكنه الانطلاق مع أصدقائه والهروب من أعباء الحياة، كذلك يمكنكِ ترك الأبناء مع والدتكِ أو أختكِ، والخروج مع صديقاتكِ، أو الذهاب إلى مركز صحي للاسترخاء والحصول على جلسة مساج، لشحن طاقتكِ واستعادة حيويتكِ.

في النهاية، الزوجة هي التي بيدها المفتاح الذهبي لإدارة الحياة الزوجية، إذ إن المرأة لديها قدرة على الابتكار والتجديد أكثر من الرجل، فاعلمي أن السلاح معكِ دائمًا، ولا تستسلمي أبدًا لشبح الملل وتسمحي له أن يقتحم حياتكِ