يعرف الدعاء لغةً على انه مصدر دعوت وهو مذكر يعني طلب والنداء، يعرف اصطلاحاً بطلب الأدنى للفعل من الأعلى، وهو العبارات الإنشائية الدالة على الطلب مصحوبتاً بالخضوع والاستكانة والتذلل، ويطلق عليه أيضاً السؤال، ويشير هذا المصطلح أيضاً بطلب العناية من الله واستمداد المعونة منه، والابتهال إليه، والرغبة فيما عنده من الخير، وقد تسمى بالتقديس والتحميد، وكذلك الأمر بنسبة لتضرع لله عز وجل والانطراح بين يديه وتفويض الأمر إليه في كافة جوانب الحياة. متى يستحب الدعاء ومن الأوقات المستحب فها الدعاء كشهر رمضان المبارك وخصوصاً عند الإفطار، وكذلك الأمر بالنسبة للعشرة الأواخر من رمضان أثناء الاعتكاف، وفي ليله القدر خصوصاً ويم عرفة، وفي الحج والعمرة عند الطواف وشرب ماء زمزم، كما ان الدعاء مستجاب عند نزول الغيث، وفي فترة نزول البلاء وتفشي الظلم، وبين الأذان والإقامة، ومن الأوقات التي يكون فيها الدعاء مستجاب في الثلث الأخير من أليل، تحديداً في التهجد والسحر، وعند الصلوات المكتوبة وساعة الجمعة وبين الركوع والسجود لقوله صلى الله عليه وسلم (أقرب ما يكون العبد من ربّهِ وهو ساجد، فأكثروا الدّعاء)، كما أن هنالك ساعة مت يوم الجماعة فيها الدعاء مستجاب، وهي على الأرجح بين العصر والمغرب. فضل الدعاء وللدعاء فضائل جمى، يأتي في مقدمتها إن الدّعاء عبادة بالدّرجة الأولى، فقد أشار إليه النبي في عديد من الأحاديث بأنه من أعظم العبادات وأقومها، وهي صلة القرابة من الله عز وجل في السراء والضراء، وهو أيضاً من أكرم العبادات عند الله عز وجل، ويستحب أن يتضمَّن الدعاء افتقار وتذَلل العبدِ وتضرّعهِ وشدّةَ اضطرارِه إلى خالقه. وهذه المعَاني العظيمةُ هي حقيقةُ الدّعاء والعِبادة، وقد قرن الله هذه العبادة والتكبر عنها بالعذاب الشديد يوم القيامة. ومن فضائل الدعاء انه سبيل لاستغاثة العبد بربه لكشف السّوء، حيث أن الله عز وجل وحده من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء عنه، وهو المنجي سبحانه في البر والبحر، وفي الظلمات والكربات. والدعاء يحقق أيضاً لطلب والسؤال والاستعانة وتعظيمُ الرّغبةِ إلى الله: والسّؤال هو وسيلة لقضاءِ الحاجاتِ الدنيويّة والأخرويّة، ورفع الكربات ودفعِ الشّرور والمكروهات في الدنيا والآخرة، فقال تعالى، وقد وعد الله عباده باستجابة الدعاء، وتكون الأدعية وفقاً للأدعية المأثورة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأسماء الله الحسنى. كما أّنّ الغاية من الدعاء من أجل أن يكون المؤمن متّصلاً بربه ومع من أحب على الدوام، والدعاء صالح لكل زمان ومكانٍ وحال، كما أنّ الدعاء يعجل القضاء أو يدفعه لما فيه من أثار سلبية، وفقاً لما أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم.