نسمع كثيراً بسدرة المنتهى، وقد نمر عليها مرور الكرام، ولكن هل توقفنا عندها وعرفنا ماهي سدرة المنتهى؟ قال تعالى: (وَلَقَدْ رَآهُ نزلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى) وقوله تعالى: (فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ). سدرة المنتهى هي شجرة عظيمة تقع في الجنة في السماء السابعة، ولكن جذورها في السماء السادسة، وبها من الحسن ما لا يستطيع أحد من البشر أن يصفه، وهذا تصديق للحديث القدسي المشهور عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وفي روايات أخرى: ولا يعلمه ملك مقرب ولا نبي مرسل.. ويقال إن السدر هو شجر النّبق وهو شجر معروف لأهل الجزيرة، وقد ذكر الماوردي في معاني القرآن سبب اختيار السدرة دون غيرها من الشجر لتميزها بثلاثة أوصاف: ظل مديد، وطعم لذيذ، ورائحة ذكية. ولها في تسميتها تسعة أقوال نذكر منها أنه ينتهي إليها كل ما يهبط من فوقها ويصعد من تحتها، وقيل أيضا إن الأعمال تنتهي إليها وتقبض منها، وأن أرواح المؤمنين تنتهي إليها؛ فقد جاء عن الضحاك رحمه الله أن سبب تسميتها بسدرة المنتهى أنه ينتهي إليها كل شيء من أمر الله لا يعدوها، وقال بعض أهل العلم: بل سميت بذلك الاسم لأن كل من يدخل الجنة وكان على سنة النبي صلوات الله عليه وسلامه سينتهي إليها وعن أنس بن مالك رضي الله عنه في حديث الإسراء والمعراج، أنه صلى الله عليه وسلم قال: ( ثم عُرج إلى السماء السابعة. فاستفتح جبريل فقيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم.قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا. فإذا أنا بإبراهيم عليه السلام مسندا ظهره إلى البيت المعمور. وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه. ثم ذُهب بي إلى سدرة المنتهى، وإذا ورقها كآذان الفيلة، وإذا ثمرها كالقلال، قال: فلما غشيها من أمر الله ما غشي تغيّرت. فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها) رواه مسلم. يظهر من هذا الحديث أن أوراق شجرة سدرة المنتهى كبيرة الحجم، فقد شبهها النبي صلوات الله عليه وسلامه بآذان الفيلة، كما أنّ ثمرها كبير أيضاً، وقد شُبه بالقلال جمع قلة، والقلة هي جرّة عظيمة تتسع لقربتين أو أكثر، والمغزى من هذا التشبيه أنّ ثمرها كبير الحجم. ولعل الحديث عن شجرة سدرة المنتهى يظل في علم الغيب إلا ما صح عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، فقد ورد في وصفها وذكرها أقوال كثيرة تدخل في باب الاستئناس لا اليقين، لأنّ ذلك في علم الغيب والله وحده أعلم. وقد ذكر النبي أن وصف شجرة السدرة ليس بمقدور البشر لأنه يفوق التصوّر، فحسنها لم يعتد عليه بشر في الحياة الدنيا، فيخلب العقول، ولا يملك معه الإنسان إلا التعجب والتلذذفقط